أفضل دراسة جدوى متجر الكتروني

by Mohamed Elboghdady

أفضل دراسة جدوى متجر الكتروني

إن بدء مشروع متجر إلكتروني عبر شبكة الإنترنت له العديد من المزايا مقارنة بامتلاك واجهة متجر فعلية، واللافت في هذا النوع من العمل التجاري أنه لا يوجد إيجار للدفع، ويمكنك الوصول إلى الملايين من العملاء وأنت تجلس في منزلك؛ لذا يُمكننا القول إنه لو كنت ترغب في الحصول على فرصة للنجاح فمن الجيد التفكير في بدء متجر إلكتروني على الإنترنت.
لا شك أن كل ما يحتاجه هذا مشروع متجر إلكتروني هو توفير مجموعة من المنتجات، مثل: الأزياء، الأحذية، الأدوات المنزلية، المعدات الرياضية، الكتب، والألعاب وغيرها، إضافة إلى موقع ويب سهل الاستخدام وخطة تسويقية قوية وفعالة، وفي هذا الصدد يثبت نمو التسوق عبر الإنترنت على مدى السنوات الأخيرة أن قواعد اللعبة في البيع والشراء تغيرت تمامًا وأصبح كل شيء أسهل من أي وقت مضى.

Woman in Gray Blazer Doing a Report

جدوى دراسة متجر إلكتروني

أصبحت التجارة الإلكترونية جزءًا لا غنى عنه في إطار البيع بالتجزئة العالمي، وبفضل الرقمنة المستمرة للحياة الحديثة؛ يستفيد المستهلكون من مزايا المعاملات عبر شبكة الإنترنت، ونظرًا للزيادة السريعة في الوصول إلى شبكة الإنترنت واعتمادها في جميع أنحاء العالم؛ يستمر عدد المشترين الرقميين في الارتفاع كل عام.
إذًا يُعد مشروع متجر إلكتروني واحدًا من أكثر المشاريع التجارية الناجحة والمُربحة؛ حيث تكمن فكرته في إنشاء متجر إلكتروني عبر شبكة الإنترنت يُتيح للأفراد إمكانية طلب المنتجات التي يرغبون في شرائها.
ويُقدم مشروع متجر إلكتروني مجموعة من المنتجات المهمة، والتي تتمثل في الأزياء والأحذية والأدوات المنزلية والكتب والألعاب وغيرها من المنتجات عالية الجودة؛ وذلك بواسطة التطبيق أو الموقع الإلكتروني


مستوى دراسة متجر إلكتروني


يُمكن التسويق للمشروع أيضًا من خلال الإعلان عبر إحدى اللوحات الإعلانية المنتشرة على الطرق السريعة والمحاور الرئيسية، بالإضافة لطباعة اسم المتجر على كل الطرود التي يتم توصيلها للعملاء، كما يُمكنك إضافة بعض الإعلانات المدفوعة في كبرى المنصات الإلكترونية الإخبارية التي تحظى بشعبية كبيرة لدى الجمهور، إلى جانب إبرام العديد من الاتفاقيات مع المتاجر الإلكترونية المختلفة

.

Woman Typing on a Laptop

اسباب القيام بدراسة بافضل متجر إلكتروني


توفير الحرية للعملاء في التسويق في أي وقت يريده وأنه غير مقتصر بوقت معين كما في الأسواق الأخرى، وتعتبر المنتجات التي يتم عرضها على هذه المتاجر الإلكترونية بأرخص الأسعار مقارنة بالمتاجر التقليدية، وتنتشر هذه المتاجر الإلكترونية على مستوى العالم وليس على المستوى المحلي فقط.
تعمل هذه المتاجر الإلكترونية علي تسويق وترويج منتجاتها عبر شبكات الانترنت، ويجب وجود هاتف محمول متصلة بالانترنت للوصول إلى هذه المنتجات وسهولة الوصول إليها، كما انها تعمل  على وضع خطة لتسويق المنتجات أو الشركات لزيادة العملاء وجذبهم.
تهتم هذه المتاجر بوجود اكثر من طريقة و وسيلة للدفع ووصول هذه المنتجات للعملاء، وتعمل بعض المتاجر الإلكترونية لزيادة الربح المادي على عكس المتاجر التقليدية، كما تهتم ايضا هذه المتاجر الإلكترونية بتوفيرالوقت والجهد والمال للعملاء، وتوصيل هذه المنتجات للعميل في أسرع وقت بعض طلب هذه المنتجات.
وتتميز هذه المتاجر الإلكترونية بوجود خدمة مميزة لتلقي اتصالات العملاء.


كيفية القيام بدراسة جدوى أفضل متجر إلكتروني


أولًا: موقع ومكان المشروع


بالتأكيد يُعد المكان الفعلي لمشروع المتجر الإلكتروني هو شبكة الإنترنت، ولكن في هذه النقطة نتحدث عن المكان الذي يُمكن إدارة المشروع من خلاله، ولا شك أن هناك الكثير من رواد الأعمال يُفضلون أن تكون البداية من المنزل، والاكتفاء بجهودهم التسويقية للمتجر عبر المنصات المنتشرة على شبكة الإنترنت، خاصة مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي حالة توفر المال يُفضل تخصيص مقر إداري للمشروع ويُفضل أن يكون في إحدى المدن الراقية، ولا يُشترط أن تكون مساحة المقر كبيرة كما يحدث في المشاريع الأخرى؛ حيث يُمكن استئجار شقة بمساحة 70 مترًا مربعًا وتجهيزها حتى تكون مؤهلة لإدارة المشروع.

يحتاج مشروع متجر إلكتروني أيضًا إلى توفير مخزن في مكان آمن؛ وذلك لتخزين كل السلع والمنتجات المستوردة والتي قد تكون أدوات منزلية أو أجهزرة إلكترونية أو ملابس وغيرها، مع مراعاة توفير جميع الوسائل التي تحفظ كل هذه المنتجات من التلف أو السرقة، أما بالنسبة لمساحة المخزن فيجب ألا تقل عن 30 مترًا مربعًا.


ثانيًا: تجهيزات المقر الإداري


يحتاج المقر الإداري لمشروع المتجر الإلكتروني إلى العديد من التجهيزات المهمة، التي تُساعد في أداء المهام المطلوبة لإدارة المتجر بنجاح؛ إذ تتمثل هذه التجهيزات في البنية التحتية، مثل: دهان الحوائط وتركيب السيراميك في الأرضيات والديكورات ومنظومة كهربائية، بالإضافة إلى مجموعة من المكاتب والكراسي والتكييفات الكهربائية وغيرها.


ثالثا: مصادر توفير المنتجات


في البداية يجب تأكيد ضرورة توفير المنتجات بأعلى جودة ممكنة حتى لا تتسبب في فقدان الثقة بين العملاء والمتجر الإلكتروني، ويُمكن مراعاة ذلك من خلال التعاقد مع العلامات التجارية الكبرى والمشهود لها في السوق؛ وذلك لتوفير الكميات المطلوبة من المنتجات، مثل: الملابس والأحذية والإكسسوارات والأدوات المنزلية والأجهزة الإلكترونية وما إلى ذلك.


رابعا: العمالة المطلوبة


قد لا تحتاج في هذا المشروع إلى عدد كبير من العمالة؛ حيث يُمكنك تعيين 2 من الموظفين اللذين يمتلكان مهارات عالية في مجال التسويق الإلكتروني ولديهما القدرة على توفير طرق ابتكارية لجذب المزيد من العملاء للمتجر الإلكتروني، بالإضافة إلى تعيين مطور ويب «Web developer»؛ لكي يتولى مسؤولية إضافة التصميمات الجديدة وتحديث الأنظمة الخاصة بالمتجر الإلكترونية باستمرار، كما يُمكنك تعيين سكرتيرة إذا اقتضى الأمر، ويُفضل أن يتولى صاحب المشروع مسؤولية إدارة مشروع المتجر الإلكتروني.


خامسا: التسويق للمشروع


ربما تعتمد الاستراتيجيات التسويقية للمتجر الإلكتروني على شبكة الإنترنت، خاصة مواقع التواصل الاجتماعي، مثل: فيسبوك، تويتر، إنستجرام، سناب شات، لينكد إن وغيرها، والتي تضم تحت مظلتها نحو أكثر من 4.6 مليار مستخدم حول العالم.

لذلك يُمكنك التسويق عبر هذه المنصات المختلفة من خلال إنشاء صفحة للمتجر على هذه المواقع وبدء عرض المنتجات التي يوفرها المشروع مع العروض التي تُقدمها للعملاء باستمرار، خاصة في المناسبات العامة التي تأتي على مدار السنة.


فرص النجاح


يجب مراعاة الجودة في المنتجات والخدمات التي يتم توفيرها في المتجر الإلكتروني.
اعتماد استراتيجية تسويقية فعالة وقوية تعمل على جذب المزيد من العملاء.
الاهتمام بالصيانة الدورية للموقع الإلكتروني وإضافة بعض التصميمات الجديدة.
تقديم العروض والتخفيضات باستمرار، خاصة في المناسبات الرسمية.
لا بد من فتح قنوات اتصال تعمل على مدار الساعة في خدمة العملاء والرد على استفساراتهم.
يجب عمل حملات إعلانية مدفوعة من حين لآخر؛ للوصول إلى أكبر قدر ممكن من العملاء.
تقديم الاعتذارات في حالة ارتكاب بعض الأخطاء، سواء كانت تتعلق بالمنتج أو توقيت الاستلام.
توفير العديد من خيارات الدفع للتسهيل على العملاء وهذا ما يميزك عن المنافسين.
متابعة المنافسين ودراسة السوق باستمرار للقدرة على التطوير وتقديم الجديد للعملاء.