صناعة المحتوى الرقمي

by Mohamed Elboghdady

صناعة المحتوى الرقمي:

صناعة المحتوى الرقمي هي عملية إنشاء أفكار لجذب العملاء، وإنشاء محتوى مكتوب أو مرئي حول تلك الأفكار، المحتوى الرقمي هو رسالتك التسويقية في أشكال مختلفة. صناعة المحتوى الرقمي هو ممارسة التسويق، عندما تنشئ محتوى فأنت تقدم معلومات مجانية ومفيدة إلى جمهورك، و تجذب عملاء محتملين إلى موقعك و تحتفظ بالعملاء الحاليين


جدوى صناعة المحتوى الرقمي:

تعد صناعة المحتوى التسويقي أمرًا مهمًا، ليس فقط لأنه يعمل على بناء الثقة وتوليد العملاء المحتملين وتنمية ولاء العملاء الحاليين، لقد أصبح الوضع الطبيعي الجديد من جانب المستهلك.

المحتوى يساعد على تطوير ما يتوقعه العملاء من العلامات التجارية التي يتفاعلون معها، وهو يولد أضعاف العملاء المتوقعين ولديه إمكانية في زيادة مرات زيارة العملاء لموقعك الالكتروني، فالمحتوى يغير العلاقة بين العلامة التجارية والمستهلك.


مستوى صناعة المحتوى الرقمي:

استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي هي نهج موحد سوف تتبعه لإنشاء وتوزيع المحتوى في عدد من القنوات المختلفة لتحقيق هدف التسويق.

تتضمن هذه الاستراتيجية الكل بدءً من العلامة التجارية إلى الطريقة التي تعزز بها المحتوى الخاص بك و تعيد استخدامه

 

كيفية القيام بدراسة صناعة المحتوى الرقمي:

الغرض من المحتوى:


من المفترض أن هناك نوعين من الأهداف التي يتم إنشاء المحتوى من أجلهما؛ الأول: الهدف العام والاستراتيجية الرقمية الكبرى، وهو ذاك الذي يسعى إلى جذب أكبر قدر من العملاء ولفت انتباههم إلى العلامة التجارية التي يجري التسويق لها.

وتتفق معظم المؤسسات والعلامات التجارية في هذا الهدف، من دون اختلاف يُذكر. أما الهدف الثاني فهو أصغر لكنه أكثر تحديدًا؛ فهناك أنواع كثيرة للمحتوى الرقمي، ويتطلب الأمر هنا معرفة الهدف من محتوى ما تقدمه، سواءً كان صورة أو فيديو أو مقالًا.. إلخ. تحديد الهدف هو نقطة الانطلاق إذًا.


المحتوى الملائم:


إحدى أهم القواعد في صناعة المحتوى الرقمي أن يقدم شيئًا مفيدًا للجمهور المستهدف وفريدًا أيضًا، ولتلاحظ أن الفئة التي تستهدفها بعلامتك التجارية تستهدفها علامات تجارية أخرى كثيرة، وبالتالي فإن التفرد وتقديم المحتوى المفيد والأصيل عامل أساسي من عوامل النجاح.

والمحتوى الملائم يمكنه أيضًا أن يجذب لك العملاء على نحو كثيف، والخطأ فيه يعني نفور العملاء وإعراضهم عن التعامل معك.

سوى أن هذا لن يتأتى إلا بعض دراسة مستفيضة لحاجات العملاء ورغباتهم؛ حتى تتمكن من تقديم المحتوى الملائم لهم. دراسة الجمهور المستهدف خطوة لا يمكن إغفالها أيضًا.

لمشاهدة المزيد اضغط هنا

الترويج على وسائل التواصل الاجتماعي:

شارك محتوى مختلفًا على كل شبكة من شبكات التواصل الاجتماعي؛ لتوسيع مدى وصول علامتك التجارية، وإضافة نطاقات جديدة إلى الحملات التسويقية الخاصة بك.

إن مجرد توحيد محتوى واحد لكل منصات وسائل التواصل الاجتماعي ليس إلا خطأ فادح، وسيدفع العملاء إلى الإعراض عنك والتخلي عن متابعتك، ينبغي أن تقدم محتوى مختلفًا على منصة من هذه المنصات.

وينبغي أن تقدم المحتوى المناسب للجمهور المستهدف، ليس هذا فحسب، إنما المتماشي مع المنصة التي تنشر عليها؛ فالمحتوى الذي يصلح لـ “فيسبوك” لا يصلح للإنستجرام والعكس. غير أن هذا يحتم عليك، أيضًا، دراسة خصائص الشريحة التي تستهدفها والموجودة على كل منصة من منصات وسائل التواصل الاجتماعي على حدة.

الصور والوسائط المتعددة:


يجب أن يأتي المحتوى المكتوب مشفوعًا بالصور، والرسوم البيانية ومقاطع الفيديو؛ حيث أظهرت دراسة أجرتها “MDG Advertising” أن المحتوى المقترن بصور مميزة يحصل على إجمالي مشاهدات بنسبة 94% في المتوسط مقارنة بالمحتوى الذي يفتقر إلى الصور.

وتشير الدراسة ذاتها إلى أن 67% من المستهلكين عبر الإنترنت يعتبرون الصور الواضحة والمفصلة أكثر أهمية من معلومات المنتج أو تقييمات العملاء.


تحسين محركات البحث:

التكيف مع حاجات العملاء وما يبحثون عنه أمر بالغ الأهمية، وتحسين محركات البحث يؤدي مهمة كبيرة في هذا الصدد؛ فبدلًا من تخمين الكلمات الرئيسية لاستخدامها في المحتوى الخاص بك يمكن تنفيذ استراتيجية رسمية لتحسين محركات البحث تستفيد من أدوات Google وغيرها.

يساعدك برنامج تحسين محركات البحث (SEO) القوي في اكتشاف المصطلحات الأكثر بحثًا والأكثر قيمة لموقعك وللمجال الذي تعمل فيه، كما أنه يساعدك في الظهور وربما التفوق على المنافسين.


تتبع وتحليل المحتوى:

لا تنتهي مهمة القائمين على صناعة المحتوى الرقمي عند النشر أو الكتابة، وإنما تأتي بعد ذلك مرحلة لا تقل أهمية عن المراحل السابقة وهي تحليل المحتوى الذي تم تقديمه بالفعل. لا يجب أن يتم حصر تحليل المحتوى في مجرد نسب المشاهدات، وإنما من المهم أن يتعدى ذلك ليصل إلى متابعة سلوك الأفراد على الإنترنت تجاه المحتوى الذي تقدمه، وانطباعاتهم عنه.

تساعدك عملية تحليل المحتوى، أيضًا، في معرفة نقاط القوة والضعف لديك، ومن ثم العمل عليها. من المهم، كذلك، أن تظل على دراية بمدى ترتيبك في محركات البحث، وأن تهدف باستمرار إلى تحسين تصنيفك 


أسباب القيام بدراسة صناعة المحتوى الرقمي:

يجب أن تركز استراتيجية صناعة المحتوى الرقمي الخاصة بك على أهدافك التسويقية والتي يجب أن تستمد من أهداف شركتك، يمكن أن تتمثل أهدافك في:

زيادة عدد الزوار في موقعك ترأس

المبيعات 

بناء استراتيجية المحتوى الرقمي هو أكثر من التفكير في نوع المحتوى الذي ترغب في إنشائه، بداية يجب معرفة من تتحدث إليه، وكيف تريد التحدث إليه وكيف يمكن العثور عليه.

إن مفتاح إنشاء محتوى رقمي ناجح هو جعل كل قارئ يشعر كأنك تتحدث إليه مباشرة، ولكي تحدد شخصية العميل يجب أن تكون على دراية بالعقبات التي تواجههم، ونقاط الآلام والتحديات والمخاوف، وأيضًا يجب أن تفهم الفئة العمرية والسلوك العام لهم، وأنماطهم المعيشية.

 مصمم لزيادة وضوح المحتوى الخاص بك وفاعلية حملتك التسويقية دون انفاق الأموال وتقوم بذلك من خلال القنوات التسويقية غير المدفوعة مثل :تحسين محركات البحث مواقع التواصل الاجتماعي التسويق عن طريق الإيميل الإلكتروني.


فرص النجاح:

تحديد الكلمات المفتاحية التي يجب استهدافها فقد حان الوقت لطرح بعض أفكار المحتوى، وأحسن الطرق للبحث عن أفكار هي العصف الذهني، و الإلهام من الكتب التي قرأتها، ونتائج عمليات البحث، والبحث في مواقع المنافسين.من خلال متابعة قنواتهم التسويقية ومتابعة محتوى الموضوعات التي يكتبون عنها، و أشكال المحتوى التي يستخدمونها للوصول إلى العملاء ونقاط الضعف و القوه لديهم.

نشر المحتوى بسيط مثل النقر فوق زر. لأنها ليست دائما بهذه البساطة. نعم، يمكنك نشر المحتوى الخاص بك مباشرة بعد التحميل،

أو يمكنك زيادة تأثيره إلى أقصى حد عن طريق الانتظار لوقت مثالي.

نجاح المحتوى الرقمى يعتمد على قدرتك على تكييفه عندما يتعلق الأمر بالنشر على وسائط أو منصات مختلفة. يختلف محتوى مواقع التواصل الإجتماعي عن محتوى المدونة ، والذي يختلف عن محتوى موقع الويب. لذلك ، تحتاج إلى معرفة كيفية تكييف إبداعك للوصول إلى جمهورك أينما كانوا.

تقوم بإنشاء المحتوى لفترة من الوقت أو كنت تتبع استراتيجية تجري مراجعة المحتوى ببساطة جردًا للعمل الذي أنجزته، ثم تنظيمه ليناسب خطة المحتوى الجديد الخاصة بك.

قد تتضمن إعادة كتابة المحتوى أو تصحيح بعض الفجوات التي لا تناسب شخصية العميل أو رحلة العميل، وتقوم بمراجعة المحتوى عن طريق:

أجمع كل المحتوى الخاص بك في جدول بيانات قم بإنشاء أعمدة للكلمات الرئيسية والمستهدفة وشخصية المشتري قم تحديد مرحلة رحلة المشتري قم بكامل التنسيق نسق الموضوع الرئيسي