كيفية بدء مشروع تجاري ناجح

by Mohamed Elboghdady

كيفية بدء مشروع تجاري ناجح

تعتبر التجارة من أقدم الأنشطة الإنسانية وأهمّها، وتزداد أهميتها مع تقدم الحضارة البشرية، ووفرة الحاجات الأساسية، واتجاه الإنسان إلى البحث عن السلع الترفيهيّة، وتنتشر المشروعات التجارية وتختلف باختلاف المناطق الجغرافية وطبيعة الموارد، فنجد المشروعات متناهية الصغر التي تعتمد على رأس مالٍ صغيرٍ للغاية، كما نجد المشروعات التجاريّة العابرة للقارات، والتي يتولاها عدة شركاء يُسهمون بعشرات وربما مئات الملايين من الدولارات. مع التطور الضخم في تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات أصبح من السهل العمل في التجارة؛ بسبب تسهيل عمليات التسويق، والبيع، والشراء عبر الإنترنت، وأصبحت التجارة مقصد الكثير من الشباب الباحثين عن التطور المهنيّ خارج حدود المؤسسات الكبيرة.

Photo of Men Having Conversation

جدوى مشروع تجاري ناجح

إنشاء مشروع مستقل بعيدا عن الروتين الوظيفي اليومي، أو أن يكون مشروع بجانب الوظيفة، فالمشروعات التجارية الصغيرة أصبحت أفكارها متنوعة، ويمكن بطرق بسيطة إدارتها بنجاح. 
أفكار المشروعات يمكن ببساطة أن تأتي من الموهبة التي تمتلكها، أو حرفة بسيطة تتقنها، ويمكن أن يكون القدرة على تحويل احتياج صغير لدى الناس إلى مشروع قادر على تحقيق الربح، فالحصول على فكرة مناسبة للمشروعات يأتي من متابعة السوق المحلية والعالمية، ومحاولة التميز بأفكار مختلفة، ومشروعات تعمل على سد فجوة واضحة وتلبي احتياجات الجمهور المستهدف. 

People Having Meeting Inside Conference Room

مستوى مشروع تجاري ناجح

تحتاج لخطة لتحويل فكرة عملك إلى واقع. إن خطة العمل هي المخطط الذي سيوجه عملك التجاري منذ مرحلة البداية مرورًا بمرحلة ترسيخ نفسه في السوق وانتهاءً بنمو العمل التجاري، وهي ضرورية جدًا في كل الأعمال التجارية الجديدة.

  • اسباب القيام بدراسة مشروع تجاري ناجح

  • كيفية القيام بمشروع تجاري ناجح

  • فرص النجاح

1-اسباب القيام بدراسة مشروع تجاري ناجح

عند البدء بأي من المشاريع التي نرغب بها لا بد من وضع فكرة وتصور للمشروع، للتأكد من أنه سينجح أو لا قبل البدء في التطبيق، ويتم ذلك من خلال البحث، والتجربة، وتحديد ما إذا كانت هناك حاجة للمنتج أو الخدمة التي سيقدمها المشروع والزبائن المحتملين وأي منافسين محتملين والطريقة التي سيتم فيها إدخال المشروع إلى السوق.
وضع أهداف معينة للمشروع، الذى تريده أن تقوم به، فهناك من يريد بناء مشروع من أجل جنى الأرباح منه، ومنهم من يقوم بذلك لأغراض أخرى.
يُوجّه العمل عبر جميع مراحله، وغالبا ما تشمل مجموعة عامّة من الأقسام التي يبحث عنها المستثمرون والبنوك عند التحقّق من فكرة المشروع، أمّا إذا كان الشخص لا يبحث عن الدعم الماليّ، فإنّ خطة عمل من صفحة واحدة يمكن أن تُزوّد الشخص بفكرة عامة عن أهدافه، بالإضافة إلى الطريقة التي يحققها بها.
تزيد من فرصة نجاح مشروعك يتوجب عليك أن تقوم باختيار فريق عمل مميز ليشاركك بمشروعك أمر ويجب أن تحدد لكل منهم دور معين في المشروع حسب اختصاصات كل يعمل حسب اختصاصه وهذا يساهم بشكل كبير في نجاح المشروع.
لتجنب الوقوع في أي من المغالطات القانونية والتي قد تكلف الشركة الشيء الكثير في بدايتها، لذا لا بد من تعيين مستشار قانوني للشركة، بالإضافة إلى محاسب قانوني حتى يستطيع متابعة معاملات الشركة.

2-كيفية القيام بمشروع تجاري ناجح

فكرة المشروع وأهدافه :
يعتمد نجاح المشروع التجاري على الفكرة الأساسية التي يقوم عليها، فتجارة السلع تختلف عن تجارة الخدمات في الشكل والمضمون، ويعتمد نجاح كلٍّ منهما على العديد من العوامل؛ أهمّها السوق المحليّة المُستهدفة، فإن كان المشروع قائماً على تجارةِ سلعةٍ مُعيّنة فيجب تحديد مدى حاجة المستهلك لتلك السلعة، والعوامل التي ستجعله يُقبل على استهلاكها، ووضع أهداف دقيقة لانتشار السلعة، وحجم المبيعات السنويّة معتمدة على بيانات السوق.
 رأس المال:
 تختلف طبيعة المشروعات التجارية عن الصناعية في إمكانية تخلّي المشروعات الصناعية مُتناهية الصغر عن رأس المال، حيث يُمكن للحِرَفيّ البدء في المشروع بأقلِّ الخامات، وتسويق منتجه محلياً، بينما يكون من الضروريّ على صاحب المشروع التجاري الحصول على رأس مالٍ يكفي لشراء المُنتجات، ويُغطّي مصاريف التوزيع إلى حين تحصيل الأرباح، ولذا يجب تحديد مصادر تمويل المشروع، إما بالحصول على شريكٍ يمتلك المال ويرغب في العمل، وإما عن طريق القروض الشخصيّة من الأقارب، أو البنوك، أو مؤسسات التمويل التجاريّ المُختلفة، والتي تشترط وجود دراسة جدوى لتمويل المشروعات.
 خطة العمل: 
تشتمل خطة العمل على تحديد مصادر التمويل الماليّ، ومصادر الحصول على البضائع والخدمات المختلفة وأسعارها، مع تحديد البدائل في حالة عدم قدرة أحد المُورِّدين على الإمداد، ومن البديهيّ أنّ صاحب المشروع التجاريّ يجبُ أن يمتلك الخبرة العمليّة في السوق الذي يستهدف العمل فيه لعدة سنوات، وإلا فإنّ فُرص فشل المشروع ستكون كبيرة، وفي حالة عدم وجود الخبرة الكافية بالسوق، فإنه من الضروريّ الاستعانة بأشخاص موثوقين، وذوي خبرة على تسيير أمور المشروع من إعدادٍ وتسويقٍ ومبيعات، ومن خلال العائدات الأوليّة وردود أفعال المُستهلكين يُمكن وضع رؤيةٍ دقيقةٍ لتطوير وتوسعة المشروع، إما بزيادة المبيعات في السوق المُحدّد، أو توسعة نطاق العمل والبدء في استهداف أسواق جديدة.
اختيار اسم المشروع :
من أحد أضلاع نجاح أي مشروع تجاري هو الاختيار الموفق لإسمه، وعليك عزيزي القارئ أن تختار الاسم ليتناسب مع الفكرة الخاصة بالمشروع، فهذا سوف يساعدك كثيرًا في عملية التسويق.
فريق العمل :
عليك أن تحدد عزيزي القارئ مَن سوف يعمل معك في مشروعك التجاري، وفي الغالب يمكنك أن تقوم بالعمل بمفردك في البداية ثم بعد ذلك تستعين بأحد الأشخاص لكي يساعدك.
أو من الممكن أن تختار شخص أو اثنين تثق فيهم حتى يساعدوك في بداية المشروع، ويقدموا لك أفكار من الممكن أن تفيدك وتفيد مشروعك.

3-فرص النجاح

لا تُلقي بأول ورقة قد دونت فيها فكرة مشروعك، بل قم الإضافة عليها لأن هذه الورقة أو الأوراق. 
بمثابة مرجع مفيد لك ونقطة تحفزك للتقدم للأمام. 
عليك عمل طريقة تدوين الحسابات، والتي من خلالها تستطيع حساب المصروفات والإيرادات. 
وهذا يتم من خلال بعض البرامج المتخصصة على أجهزة الكمبيوتر. 
وأيضا من خلال دفاتر الحسابات المعروفة في مجال التجارة وإدارة الأعمال. 
وإن كان لا يوجد فكرة لديك عنها، يمكنك الاطلاع على كل ما يخصها في فيديوهات شرح على اليوتيوب. 
إن كانت خطة ما يقدمه مشروعك خاصة بتقديم عدد من الخدمات أو السلع.
 عرض خدمة واحدة على سبيل التجربة، ولا تضع كل البيض في سلة واحدة. كما قم بمراقبة النتائج بمنتهى الدقة، لأن هذا سوف يساعدك كثيرًا في سير العمل على نحوًا صحيح. 
قم بتسجيل الاسم الخاص بمشروعك التجاري لدى الجهات المختصة.
 حتى تعمل بشكل صحيح ولا تتعرض لسرقة تعبك ومجهودك. 
 لتتجنب الوقوع في أي مسائلة قانونية.
 أستخراج كافة التصاريح والموافقات من الجهات الرسمية.
آراء العملاء:
تسود حالة من التفاعل الإيجابي والتفاؤل من العملاء بعد قراءة مقالتنا ليتمكنوا من تنفيذ مشروع تجاري ناجح. 
تساعدهم مقالتنا من الخضوع وتنفيذ المشروع بكل نجاح من غير قلق أو خسائر.