Left Continue shopping
Your Order

You have no items in your cart

المدونة / مشروع ناجح

كيفية بدء مشروع تجاري ناجح

كيفية بدء مشروع تجاري ناجح

كيفية بدء مشروع تجاري ناجح

تعتبر التجارة من أقدم الأنشطة الإنسانية وأهمّها، وتزداد أهميتها مع تقدم الحضارة البشرية، ووفرة الحاجات الأساسية، واتجاه الإنسان إلى البحث عن السلع الترفيهيّة، وتنتشر المشروعات التجارية وتختلف باختلاف المناطق الجغرافية وطبيعة الموارد، فنجد المشروعات متناهية الصغر التي تعتمد على رأس مالٍ صغيرٍ للغاية، كما نجد المشروعات التجاريّة العابرة للقارات، والتي يتولاها عدة شركاء يُسهمون بعشرات وربما مئات الملايين من الدولارات. مع التطور الضخم في تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات أصبح من السهل العمل في التجارة؛ بسبب تسهيل عمليات التسويق، والبيع، والشراء عبر الإنترنت، وأصبحت التجارة مقصد الكثير من الشباب الباحثين عن التطور المهنيّ خارج حدود المؤسسات الكبيرة.

Photo of Men Having Conversation

جدوى مشروع تجاري ناجح

إنشاء مشروع مستقل بعيدا عن الروتين الوظيفي اليومي، أو أن يكون مشروع بجانب الوظيفة، فالمشروعات التجارية الصغيرة أصبحت أفكارها متنوعة، ويمكن بطرق بسيطة إدارتها بنجاح. 
أفكار المشروعات يمكن ببساطة أن تأتي من الموهبة التي تمتلكها، أو حرفة بسيطة تتقنها، ويمكن أن يكون القدرة على تحويل احتياج صغير لدى الناس إلى مشروع قادر على تحقيق الربح، فالحصول على فكرة مناسبة للمشروعات يأتي من متابعة السوق المحلية والعالمية، ومحاولة التميز بأفكار مختلفة، ومشروعات تعمل على سد فجوة واضحة وتلبي احتياجات الجمهور المستهدف. 

People Having Meeting Inside Conference Room

مستوى مشروع تجاري ناجح

تحتاج لخطة لتحويل فكرة عملك إلى واقع. إن خطة العمل هي المخطط الذي سيوجه عملك التجاري منذ مرحلة البداية مرورًا بمرحلة ترسيخ نفسه في السوق وانتهاءً بنمو العمل التجاري، وهي ضرورية جدًا في كل الأعمال التجارية الجديدة.

  • اسباب القيام بدراسة مشروع تجاري ناجح

  • كيفية القيام بمشروع تجاري ناجح

  • فرص النجاح

1-اسباب القيام بدراسة مشروع تجاري ناجح

عند البدء بأي من المشاريع التي نرغب بها لا بد من وضع فكرة وتصور للمشروع، للتأكد من أنه سينجح أو لا قبل البدء في التطبيق، ويتم ذلك من خلال البحث، والتجربة، وتحديد ما إذا كانت هناك حاجة للمنتج أو الخدمة التي سيقدمها المشروع والزبائن المحتملين وأي منافسين محتملين والطريقة التي سيتم فيها إدخال المشروع إلى السوق.
وضع أهداف معينة للمشروع، الذى تريده أن تقوم به، فهناك من يريد بناء مشروع من أجل جنى الأرباح منه، ومنهم من يقوم بذلك لأغراض أخرى.
يُوجّه العمل عبر جميع مراحله، وغالبا ما تشمل مجموعة عامّة من الأقسام التي يبحث عنها المستثمرون والبنوك عند التحقّق من فكرة المشروع، أمّا إذا كان الشخص لا يبحث عن الدعم الماليّ، فإنّ خطة عمل من صفحة واحدة يمكن أن تُزوّد الشخص بفكرة عامة عن أهدافه، بالإضافة إلى الطريقة التي يحققها بها.
تزيد من فرصة نجاح مشروعك يتوجب عليك أن تقوم باختيار فريق عمل مميز ليشاركك بمشروعك أمر ويجب أن تحدد لكل منهم دور معين في المشروع حسب اختصاصات كل يعمل حسب اختصاصه وهذا يساهم بشكل كبير في نجاح المشروع.
لتجنب الوقوع في أي من المغالطات القانونية والتي قد تكلف الشركة الشيء الكثير في بدايتها، لذا لا بد من تعيين مستشار قانوني للشركة، بالإضافة إلى محاسب قانوني حتى يستطيع متابعة معاملات الشركة.

2-كيفية القيام بمشروع تجاري ناجح

فكرة المشروع وأهدافه :
يعتمد نجاح المشروع التجاري على الفكرة الأساسية التي يقوم عليها، فتجارة السلع تختلف عن تجارة الخدمات في الشكل والمضمون، ويعتمد نجاح كلٍّ منهما على العديد من العوامل؛ أهمّها السوق المحليّة المُستهدفة، فإن كان المشروع قائماً على تجارةِ سلعةٍ مُعيّنة فيجب تحديد مدى حاجة المستهلك لتلك السلعة، والعوامل التي ستجعله يُقبل على استهلاكها، ووضع أهداف دقيقة لانتشار السلعة، وحجم المبيعات السنويّة معتمدة على بيانات السوق.
 رأس المال:
 تختلف طبيعة المشروعات التجارية عن الصناعية في إمكانية تخلّي المشروعات الصناعية مُتناهية الصغر عن رأس المال، حيث يُمكن للحِرَفيّ البدء في المشروع بأقلِّ الخامات، وتسويق منتجه محلياً، بينما يكون من الضروريّ على صاحب المشروع التجاري الحصول على رأس مالٍ يكفي لشراء المُنتجات، ويُغطّي مصاريف التوزيع إلى حين تحصيل الأرباح، ولذا يجب تحديد مصادر تمويل المشروع، إما بالحصول على شريكٍ يمتلك المال ويرغب في العمل، وإما عن طريق القروض الشخصيّة من الأقارب، أو البنوك، أو مؤسسات التمويل التجاريّ المُختلفة، والتي تشترط وجود دراسة جدوى لتمويل المشروعات.
 خطة العمل: 
تشتمل خطة العمل على تحديد مصادر التمويل الماليّ، ومصادر الحصول على البضائع والخدمات المختلفة وأسعارها، مع تحديد البدائل في حالة عدم قدرة أحد المُورِّدين على الإمداد، ومن البديهيّ أنّ صاحب المشروع التجاريّ يجبُ أن يمتلك الخبرة العمليّة في السوق الذي يستهدف العمل فيه لعدة سنوات، وإلا فإنّ فُرص فشل المشروع ستكون كبيرة، وفي حالة عدم وجود الخبرة الكافية بالسوق، فإنه من الضروريّ الاستعانة بأشخاص موثوقين، وذوي خبرة على تسيير أمور المشروع من إعدادٍ وتسويقٍ ومبيعات، ومن خلال العائدات الأوليّة وردود أفعال المُستهلكين يُمكن وضع رؤيةٍ دقيقةٍ لتطوير وتوسعة المشروع، إما بزيادة المبيعات في السوق المُحدّد، أو توسعة نطاق العمل والبدء في استهداف أسواق جديدة.
اختيار اسم المشروع :
من أحد أضلاع نجاح أي مشروع تجاري هو الاختيار الموفق لإسمه، وعليك عزيزي القارئ أن تختار الاسم ليتناسب مع الفكرة الخاصة بالمشروع، فهذا سوف يساعدك كثيرًا في عملية التسويق.
فريق العمل :
عليك أن تحدد عزيزي القارئ مَن سوف يعمل معك في مشروعك التجاري، وفي الغالب يمكنك أن تقوم بالعمل بمفردك في البداية ثم بعد ذلك تستعين بأحد الأشخاص لكي يساعدك.
أو من الممكن أن تختار شخص أو اثنين تثق فيهم حتى يساعدوك في بداية المشروع، ويقدموا لك أفكار من الممكن أن تفيدك وتفيد مشروعك.

3-فرص النجاح

لا تُلقي بأول ورقة قد دونت فيها فكرة مشروعك، بل قم الإضافة عليها لأن هذه الورقة أو الأوراق. 
بمثابة مرجع مفيد لك ونقطة تحفزك للتقدم للأمام. 
عليك عمل طريقة تدوين الحسابات، والتي من خلالها تستطيع حساب المصروفات والإيرادات. 
وهذا يتم من خلال بعض البرامج المتخصصة على أجهزة الكمبيوتر. 
وأيضا من خلال دفاتر الحسابات المعروفة في مجال التجارة وإدارة الأعمال. 
وإن كان لا يوجد فكرة لديك عنها، يمكنك الاطلاع على كل ما يخصها في فيديوهات شرح على اليوتيوب. 
إن كانت خطة ما يقدمه مشروعك خاصة بتقديم عدد من الخدمات أو السلع.
 عرض خدمة واحدة على سبيل التجربة، ولا تضع كل البيض في سلة واحدة. كما قم بمراقبة النتائج بمنتهى الدقة، لأن هذا سوف يساعدك كثيرًا في سير العمل على نحوًا صحيح. 
قم بتسجيل الاسم الخاص بمشروعك التجاري لدى الجهات المختصة.
 حتى تعمل بشكل صحيح ولا تتعرض لسرقة تعبك ومجهودك. 
 لتتجنب الوقوع في أي مسائلة قانونية.
 أستخراج كافة التصاريح والموافقات من الجهات الرسمية.
آراء العملاء:
تسود حالة من التفاعل الإيجابي والتفاؤل من العملاء بعد قراءة مقالتنا ليتمكنوا من تنفيذ مشروع تجاري ناجح. 
تساعدهم مقالتنا من الخضوع وتنفيذ المشروع بكل نجاح من غير قلق أو خسائر.
Read more
مشاريع ٢٠٢١ فى السعودية

مشاريع ٢٠٢١ فى السعودية

مشاريع ٢٠٢١ فى السعودية

تعتبر المملكة العربية السعودية من أكبر الدول المُنتجة  في العالم إلا أنها تسعى دائما إلى تشغيل أكبر عدد من الشباب وتشجيعهم على بعث مشاريع صغيرة وأخرى متوسطة براس مال صغير من أجل خلق فرص عمل لكافة الفئات وذلك حرصا منها على اهتمامها بهم لأن شباب اليوم هم المستقبل لغد أفضل ومفتاح ازدهار كل بلاد ولهذا السبب تعمل المملكة العربية السعودية على توفير العديد من الفرص الخاصة بإحداث مشاريع صغيرة ومتوسطة. والتي سنعمل على التطرق إليها من خلال هذا المقال حيث سنعرض افكار مشاريع ناجحة في السعودية يمكن من خلالها جني أرباح كبيرة باستمرار.

Women Discussing at the Meeting

جدوى مشاريع ٢٠٢١

  • تعتبر المشاريع الصغيرة نوعاً من الأعمال التجارية، والتي عادة ما تتكون من خمسة أشخاصٍ أو أقل، وكثيراً ما تكون أعمالاً عائليةً أو منزلية.
  •  وتساهم المشاريع الصغيرة بغض النظر عن نوعها بتحسين اقتصاد البلاد وخلق فرص عملٍ جديدةٍ، وهي منتشرةٌ في  أكثر منها في الدول المتقدمة؛ وذلك لقلة توفر فرص عملٍ ووظائف بدخلٍ جيد، فيلجأ البعض إلى الأعمال الحرة والمشاريع الصغيرة.
Team Having a Meeting

مستوى مشاريع ٢٠٢١

  • يعتمد المشروع الصغير على عدد من العوامل ولكنه يعتمد عليك بشكلٍ أساسيّ، فنوع المشروع يعتمد على نوع الخبرات والمهارات التي تمتلكها
  • تعد المملكة واحدة من الدول التي تنعم باقتصاد قوي إلى حد كبير وساهم في ذلك وجود النفط بصورة كبيرة مما جعلها واحدة من أغني الدول فهي تأتي في المرتبة 25 في أكبر الاقتصادات العالمية، لذلك تعتبر المملكة بيئة جيدة لإقامة العديد من المشاريع.

أسباب القيام بدراسة مشاريع ٢٠٢١ فى السعودية

  • فكر بحرص شديد عند اختيار الفرد أو المجموعة التي سوف تعمل على بناء مشروعك التجاري معهم، حتى إذا كان هذا الشخص هو صديقك المفضل، فلا يعني ذلك أنه سوف يكون شريكك المثالي في العمل التجاري، اهتم بأن تبدأ الأمر مع شخص على قدر الثقة.
  • تساعدك خطة العمل على تعريف الأشياء التي تظن أنك بحاجة إليها من أجل إطلاق مشروعك التجاري، سواء كان ضخمًا أو صغيرًا، يتم من خلالها تلخيص الشكل العام لمشروعك التجاري في ملف واحد، كما أنها تعمل كخارطة توضيحية للمستثمرين والمصرفيين والأطراف المعنية الأخرى عند الحاجة لتقرير الطريقة الأمثل لتقديم المساعدة لك، وتساعدهم على تقرير ما إذا كان مشروعك التجاري قابل للتطبيق على أرض الواقع أم لا.


كيفية القيام بمشاريع ٢٠٢١ فى السعودية

  • اختيار الفكرة:

قد يكون من المفيد للغاية أن تجمع الأفراد الأذكياء و المبدعين الذين تثق بهم وأن تجرى جلسة اقتراح للأفكار وكل ما عليكم هو طرح  سؤال بسيط، مثل: "ما الذي يجب علينا القيام به؟" والتعرف على احتياجات الجمهور في الوقت الراهن ولابد أن تعلم أنه في البداية قد تصل لأفكار وتنتهي بالفشل وتفكر من جديد للاستقرار على فكرة جيدة.


  •  حدد أهدافك الأساسية:

لابد أن تعرف جيدًا الهدف من المشروع الذي تفكرك فيه، ولذلك قد تطرح على نفسك عددا من الأسئلة منها هل تريد تحقيق الاستقلال المادي؟ ثم في النهاية بيع مشروعك لأعلى مشتري؟ هل ترغب في مشروع تجاري صغير ومستمر تحب العمل عليه ويمكنك من خلاله تحقيق دخل ثابت؟ هذه الأشياء يجب أن تعرفها وتحددها بشكل مبكر للغاية من أجل وضع حجر أساس متزن يمكنك البناء عليه من خلال الخطوات التالية.

  •  العمل تحت مظلة اسم ما:

يمكنك أن تختار لنفسك اسمًا قبل وجود أي فكرة خاصة بالمشروع التجاري، فإذا كان الاسم جيدًا قد تجد أنه يساعدك على تعريف فكرة المشروع مع نمو وتطور الخطة وتبلور الأشياء ووضوحها، فإن الاسم الأمثل قد يأتي لخاطرك، لكن ذلك لا يجب أن يمنعك عن اختيار اسم ما في المراحل الأولى المبكرة.

لابد أن تختار اسمًا بسيطًا وقابلًا للتذكر، فكر في اسم أحد أشهر العلامات التجارية.

  • تحديد فريق العمل:

لابد أن تحدد كذلك من سيكون فريق العمل هل سوف تقوم بالعمل كله بمفردك؟ أم أنك بحاجة لدعوة فرد أو اثنين جديرين بالثقة للانضمام لك؟، فلابد أن تعلم أن وجود فريق عمل يجلب الكثير من الدعم على طاولة العمل، حيث يقوم أفراد الفريق بتقييم ومناقشة أفكار

  •  التغطية المالية:

عليك أن تعلم أن بيانات الحالة المالية تقوم بترجمة الخطط التسويقية والتشغيلية إلى أرقام "عوائد وأرباح وتدفقات مالية"، فيتم ذلك من خلالها تعريف كمية الأموال التي سوف تحتاج إليها والأموال المحتمل ربحها، وبما أن هذا الجزء هو الأكثر حيوية فيما يخص خطة العمل، وربما الأكثر أهمية على الإطلاق من أجل تحقيق الاستقرار طويل المدى، فعليك أن تحدثه شهريًا خلال العام الأول، وبشكل ربع سنوي في العام الثاني، ثم بشكل سنوي فيما بعد ذلك.

  •  بناء المنتج الخاص بك:

ما أن يتم تخطيط كل شيء متعلق بالمشروع التجاري وتوفير التمويل اللازم ووجود الحد الأدنى من فريق العمل، فحان وقت بدء العمل الآن حان وقت الجلوس مع المهندسين وبدء العمل على كتابة واختبار البرنامج المطلوب تنفيذه، أو بدء عمليات استيراد المواد المطلوبة وشحنها في غرفة العمل الخاصة بك أو بدء عمليات الشراء بالجملة وتحديد أسعار البيع بالتجزئة.

  •  تأمين تكاليف بدء التشغيل:

غالبية المشاريع التجارية بحاجة إلى رؤوس الأموال من أجل البداية، فالأموال مطلوبة عادة من أجل شراء اللوازم والمعدات، وكذلك من أجل تحريك العمليات التجارية في الفترة قبل أن يصبح المشروع التجاري قادرًا على إدخال الأرباح لنفسه، أول مكان يجب عليك أن تنظر نحوه من أجل توفير رأس المال هو أنت .

  •  ضع في اعتبارك تعيين محام أو مستشار قانوني:

سوف يكون أمامك الكثير من العواقب التي يجب عليك اجتيازها، بعض من هذه العقبات سوف تكون أكوام الوثائق والمستندات، والقواعد والقوانين المنظمة، بدءًا من تعهدات البناء وصولًا إلى القانونين المحلية المنظمة، وتصاريح المحافظة، واشتراطات الحكومة، والضرائب، والرسوم، والعقود، والأسهم، والشراكات، وأكثر من ذلك، وعليه  في حاجة محامي ومستشار قانوني.

  •  إنشاء موقع إلكتروني:

إذا كنت مهتمًا بعملية البيع عبر الإنترنت، فاهتم باختيار منفذ البيع الإلكتروني المناسب لك، أو ربما تنشئ موقعًا خاصًا بك.

  •  إطلاق المشروع:

ما أن تتم عملية إنشاء المنتج الخاص بك وتخزينه أو تجهيزه بأي شكل ما وكونه جاهزًا للبيع أو عندما تصبح الخدمة التي تعمل عليها تعمل بكفاءة وجاهزة للانطلاق واستقبال العملاء، عليك أن تنظم حدثًا مميزًا من أجل إطلاق مشروعك التجاري.


فرص النجاح

  • استخدم خطة العمل التي كتبتها كدليلٍ يساعدك على تنظيم العمل، ولكن يمكنك العودة إليها وتعديلها أولاً بأول خلال التنفيذ، فعادة ما تطرأ بعض الأمور التي لم يتمّ حسابها في الخطة، وهنا يجب العودة ودراسة الخطة وتعديلها.
  •  حافظ على كلّ حساباتك في دفترٍ للحسابات، سواءً بشكلٍ مكتوبٍ أو محوسبٍ، وتذكر أنّه بما أنّك تحمل العبء الأكبر في المشروع فعليك أن تتقن المهارات الأساسية في التسويق والمحاسبة وإدارة الأعمال، وهي معلوماتٌ متوفرةٌ على شبكة الإنترنت وفي الكتب في المكتبات العامة. 
  • سجل اسم الشركة عند الجهات الرسمية حتّى تكون قانونيةً واحصل على التراخيص والموافقات التي حددتها في خطة العمل.
  •  تأكد من كلّ الأمور القانونية، ومن دفع الضرائب حتّى لا تضرّ بعملك على المدى البعيد. 
  • ابدأ بسلعةٍ واحدةٍ، أو خدمةٍ واحدة واعتبرها كتجربةٍ أو اختبارٍ، ويمكنك أن تعود بعده لتعديل خطة العمل أو تعديل حساباتك وغير ذلك، لا تبدأ بقوة وبكلّ رأس المال حتى إذا وقعت في خسارة لا تفقد رأس مالك كله، فالأعمال التجارية كما الحياة ربح وخسارة. 
  • لا تستهلك رأس المال كاملاً بسرعة، بل توخى الحرص والحذر، وراجع كلّ الخيارات قبل أن تشتري أية مواد أو أدوات تحتاجها للمشروع، وتاكد من حفظ 20% على الأقل من رأس المال جانباً للطوارئ، فحتّى مع كلّ الحسابات الدقيقة والدراسة المتعمقة قد تقع مفاجآت يمكن أن تضرّ المشروع ويجب أخذ الحيطة لها. 
  • لا تبع سلعك وخدماتك بالدين في أول المشروع، لأنّك لا تمتلك القاعدة الكافية حتّى تتكئ عليها ريثما تستعيد السيولة المالية، وقد تتسبب بفشل عملك تماماً.
  •  استعن بمحامٍ إذا دعت الحاجة حتّى تحصل على استشارةٍ بكلّ الأمور القانونية، واستعن بمحاسبٍ حتّى يدقق في دفاتر حساباتك مرة أو مرتين في السنة، ويمكنك هنا الاستعانة بأحد أفراد العائلة أو الأصدقاء ممن يمتلكون المعرفة وعلى درجةٍ من الكفاءة. 
  • سوّق منتجاتك وخدماتك بشكل دائم وليس في بداية المشروع فقط، لأنك بحاجةٍ إلى زبائن بشكلٍ دائمٍ، فالتسويق عمليةٌ مستمرةٌ ويجب أن تقتطع لها جزءاً ثابتاً من الميزانية. 
  • خذ تغذيةً راجعةً من عملائك وزبائك بشكلٍ دائم، ويمكنك عمل ذلك بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بمشروعك، ويجب أن يكون لمشروعك حساباتٌ خاصةٌ منفصلة عن حساباتك الشخصية، أو يمكنك التواصل معهم بشكلٍ مباشرٍ أو من خلال وسيط.


آراء العملاء:

  • سعداء العملاء بهذه المشاريع الحديثة التى تساعد على توفير فرص عمل للشباب بصورة كبيرة
  • حالة من الطمأنينة والاستقرار عند قراءة هذه المقالة لمعرفة أفضل مشاريع ٢٠٢١
Read more
كيف ابدا مشروعي بنجاح

كيف ابدا مشروعي بنجاح

كيف ابدأ مشروعى بنجاح

لبدء مشروعك الخاص لا بد لك من الاستفسار وسؤال من هم أعلم منك يرشدونك إلى الطريق القويم لتبدأ به مشروعك، و المعلومات التي يجب أن يكون على دراية بها أي شخص يريد أن يبدأ بمشروعه الخاص بدءاً من الخطوات وانتهاءً بالاهداف

Photo Of People Sitting Near Wooden Table

جدوى بدء المشروع بنجاح

  • التخطيط للمشروع من خلال وضع خطّة واضحة ومحدّدة حول الأمور المراد القيام بها، حيث يضمن ذلك تحويل المشروع من مجرّد فكرة إلى واقع ملموس، ويعتبر ذلك من الأساسيّات الواجب القيام بها في بداية المشروعات الجديدة.
  • مستوى المشروع الناجح

      تحدّد الخطة ملامح العمل منذ البداية، انتقالاً إلى مراحل تطوّر الأعمال، وصولاً إلى نهاية تأسيس المشروع، علماً بأنّ هناك أنواع عديدة من الخطط الخاصّة بالمشاريع، ويختلف ذلك تبعاً لاختلاف مصدر التمويل

    Woman Pointing at Whiteboard

    1-اسباب القيام بدراسة المشروع

  • استخدم خطة العمل التي كتبتها كدليلٍ يساعدك على تنظيم العمل، ولكن يمكنك العودة إليها وتعديلها أولاً بأول خلال التنفيذ، فعادة ما تطرأ بعض الأمور التي لم يتمّ حسابها في الخطة، وهنا يجب العودة ودراسة الخطة وتعديلها. 
  • حافظ على كلّ حساباتك في دفترٍ للحسابات، سواءً بشكلٍ مكتوبٍ أو محوسبٍ، وتذكر أنّه بما أنّك تحمل العبء الأكبر في المشروع فعليك أن تتقن المهارات الأساسية في التسويق والمحاسبة وإدارة الأعمال، وهي معلوماتٌ متوفرةٌ على شبكة الإنترنت وفي الكتب في المكتبات العامة.
  •  سجل اسم الشركة عند الجهات الرسمية حتّى تكون قانونيةً واحصل على التراخيص والموافقات التي حددتها في خطة العمل.
  •  تأكد من كلّ الأمور القانونية، ومن دفع الضرائب حتّى لا تضرّ بعملك على المدى البعيد. ابدأ بسلعةٍ واحدةٍ، أو خدمةٍ واحدة واعتبرها كتجربةٍ أو اختبارٍ، ويمكنك أن تعود بعده لتعديل خطة العمل أو تعديل حساباتك وغير ذلك، لا تبدأ بقوة وبكلّ رأس المال حتى إذا وقعت في خسارة لا تفقد رأس مالك كله، فالأعمال التجارية كما الحياة ربح وخسارة. 
  • لا تستهلك رأس المال كاملاً بسرعة، بل توخى الحرص والحذر، وراجع كلّ الخيارات قبل أن تشتري أية مواد أو أدوات تحتاجها للمشروع، وتاكد من حفظ 20% على الأقل من رأس المال جانباً للطوارئ، فحتّى مع كلّ الحسابات الدقيقة والدراسة المتعمقة قد تقع مفاجآت يمكن أن تضرّ المشروع ويجب أخذ الحيطة لها. 
  • لا تبع سلعك وخدماتك بالدين في أول المشروع، لأنّك لا تمتلك القاعدة الكافية حتّى تتكئ عليها ريثما تستعيد السيولة المالية، وقد تتسبب بفشل عملك تماماً. 
  • استعن بمحامٍ إذا دعت الحاجة حتّى تحصل على استشارةٍ بكلّ الأمور القانونية، واستعن بمحاسبٍ حتّى يدقق في دفاتر حساباتك مرة أو مرتين في السنة، ويمكنك هنا الاستعانة بأحد أفراد العائلة أو الأصدقاء ممن يمتلكون المعرفة وعلى درجةٍ من الكفاءة. 
  • سوّق منتجاتك وخدماتك بشكل دائم وليس في بداية المشروع فقط، لأنك بحاجةٍ إلى زبائن بشكلٍ دائمٍ، فالتسويق عمليةٌ مستمرةٌ ويجب أن تقتطع لها جزءاً ثابتاً من الميزانية.
  •  خذ تغذيةً راجعةً من عملائك وزبائك بشكلٍ دائم، ويمكنك عمل ذلك بواسطة وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بمشروعك، ويجب أن يكون لمشروعك حساباتٌ خاصةٌ منفصلة عن حساباتك الشخصية، أو يمكنك التواصل معهم بشكلٍ مباشرٍ أو من خلال وسيط.

  • 2-كيفية القيام بدراسة المشروع بنجاح

  • تحديد فكرة المشروع :
  • أولاً، يجب عليك أن تُحدّد المشروع الذي تُريد تنفيذه، ويتم تحديده بناءاً على التالي:

    القُدرات العلمية والعملية التي تتمتع بها.المهارات التي يُمكنك تنفيذها.المجال الذي تُحبّه كثيراً ويمكنك النجاح فيه.الإمكانيات التي من خلالها يُمكنك أن تبدأ في تنفيذ المشروع.

  • عمل خطة لتنفيذ المشروع:
  • بعد أن تُحدّد نوع المشروع الذي تريد البدء فيه، إبدأ بتجهيز خطة لعمل المشروع حدد فيها الخطوات التي سيمُر فيها المشروع والتي يجب ان تكون مرتبطة بجدول زمني محدد

  • عمل دراسة شامل للمشروع:
  • ابدأ بعمل دراسة كافية عن المشروع بدراسة السوق عن مثيلات الخدمة أو المنتج الذي تُريد تقديمه والعمل به

    ركز في دراستك على جودة المنتج أو الخدمة والأسعار الذي يُمكنك المنافسة بها وبالتالي كسب عدد كبير من العُملاء.

  • تحديد طرق تمويل المشروع:
  • في هذه الخطوة حدد إمكانياتك في تمويل المشروع بالأخذ في عين الاعتبار التمويل الذاتي بما تملكه في حوزتك من رأس مال.

    أو ما يُمكنك أن توفره بالاقتراض أو الدعم الخارجي الجماعي عن طريق رجال الأعمال والمستثمرين.

    أو الشراكة مع أطراف أُخرى لتمويل المشروع وإخراجه للوجود والواقع الملموس.

  • تحديد المكان المناسب لتنفيذ المشروع:
  • في هذه الخطوة يجب تحديد موقع استراتيجي لإقامة المشروع بعد دراسة المنطقة بأكملها وتجهيز المكان بما يناسب نوعية المنتج أو الخدمة التي ستقدمها.

  • تجهيز الكادر الوظيفي:
  • تعتبر هذه الخطوة من أهم الخطوات في تجهيز المشروع، لأن فريق العمل أو الكادر الوظيفي هو الذي سينهض بالمشروع ويوصله إلى بر النجاة.

    لذلك يجب اختيار الكوادر المؤهلة التي تملك الخبرة الكافية والمهارات الوظيفية المناسبة لإتمام نجاح المشروع.

  • التسويق:
  • من أكثر الخطوات والإدارات التي يجب تجهيزها والاهتمام بها لأنها من ستعمل على الترويج والتسويق للمنتج أو الخدمة لتُقحمه في المنافسة في السوق.

    وهذه الخطوة هي التي ستعمل على إيصال المشروع إلى كافة شرائح المجتمع المستهدفة وتجذب العديد من العملاء، الأمر الذي سيعود عليك بالدخل وتحقيق الأرباح

  • تجهيز التراخيص
  • بعد أن تُحدد وجهتك وتقوم بعمل الخطوات السابقة كاملة، قم بتجهيز التراخيص وأي معاملات تخُص المشروع، حتى لا تتعرض لأي عراقيل تكون سبباً في تأخُر خطة سير عمل المشروع.

  • التنفيذ:
  • آخر خطوة وأهم خطوة في المشروع بأكمله، هي مرحلة التنفيذ، والتي ستأتي بعد أن تكون قد قمت بكل التجهيزات السابقة.

    إذ لن يكون متبقي أمامك سوى الخوض في العمل والبدء في مباشرة المشروع، وإخراجه إلى حيز التنفيذ.


    3-فرض النجاح

  •  الدعاية والتسويق لأى مشروع ناجح مهما كان نشاطه بالطبع، وتعريف الجمهور بك على نطاق واسع يزيد من نسبة القادمين إليك 
  • يزيد من شهرتك ومن المكسب الذي تحققه، وبالتنوع الهائل في طرق التسويق أصبح من السهل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من الجمهور، وبإختيار اساليب تسويقية ذكية 
  • يمكنك تحقيق مكاسب هائلة، فقط حدد الجمهور الذي تريد استهدافه، ومن ثم الطريقة الأنسب لإيصال رسالتك له، وبلاشك تحديد الرسالة بطريقة تتناسب مع أفكارهم ومتطلباتهم، الدعاية من أكثر الجوانب الممتعة في أي مشروع، لأنك ببساطة بمجرد ما أن تقوم بها، ستحصل على المردود سريعًا سواء كان إيجابي أم سلبي، وهذا يعود للطريقة التي اعتمدتها في الدعاية لمشروعك.
  • فالعملاء يبحثون عن الجديد دومًا وعن المختلف، لذلك التزم بتطوير خدماتك دائمًا وتقديم كل ما هو جديد، اخلق أفكارًا جديدة، اتبع طرق مميزة مختلفة عما يقدمه المنافسين لك والعاملين بنفس المجال، اجعل العميل يشعر بأن حاجته لديك وبأن الاختلاف والتميز عنوانك، وتذكر أن المختلف فقط هو من يلفت النظر وينتشر، العالم مليء بالمقلدين فكن أنت المختلف.
  •  تأخذ برأي العملاء وتعرف مطلباتهم وشكواهم، هذا يساعدك على تقديم الخدمة التي يبحثون عنها، كما أنه يمنحهم الشعور بأهميتهم، وبأن الشركة تحترم آراءهم وتقدرها وتضعها في الحسبان، أي ستخلق علاقة قوية بينك وبين عملائك بهذه الطريقة، إنها طريقة ذكية جيدة وغير مكلفة إطلاقًا، فضلًا عن أن مردودها سيكون مبهرًا في كافة النواحي.
  • آراء العملاء:

  • ينجذب العملاء إلى قراءة مقالتنا ليتمكنوا من معرفة المعلومات والبيانات الصحيحة لإنشاء مشروع ناجح
  • تسود حالة من الطمانية والاستقرار عند اتباع التعليمات الاتية لتنفيذ المشروع بنجاح 


  • Read more
    بداية مشروعك الخاص

    بداية مشروعك الخاص

    بداية مشروعك الخاص

    عليك أولا أن تكون قد جهزت فكرة المشروع، ودرست مدى إحتياج السوق لها، وكذلك وضعت خطة لتنفيذ الفكرة، ومن ثم تأتي الإرشادات التالية لتنير لك الطريق قبل أن تشرع في الخطوات التنفيذية. إذا أردت الدخول في مجال جديد على خبراتك السابقة، فمن الأفضل أن تتريث وتجرب العمل كموظف في هذا المجال قبل إنشاء شركتك.

    Group of People Talking to Each Other in Front of Brown Wooden Table

    جدوى مشروعك الخاص

    التخطيط للمشروع من خلال وضع خطّة واضحة ومحدّدة حول الأمور المراد القيام بها، حيث يضمن ذلك تحويل المشروع من مجرّد فكرة إلى واقع ملموس، ويعتبر ذلك من الأساسيّات الواجب القيام بها في بداية المشروعات الجديدة، حيث تحدّد الخطة ملامح العمل منذ البداية، انتقالاً إلى مراحل تطوّر الأعمال، وصولاً إلى نهاية تأسيس المشروع، علماً بأنّ هناك أنواع عديدة من الخطط الخاصّة بالمشاريع، ويختلف ذلك تبعاً لاختلاف مصدر التمويل.

    مستوى مشروعك الخاص

    الكثير ممن يملكون عملا او مشروعا جانبيا إلى القيام بكل العمل بأنفسهم، ولكن سيكون من الأفضل أن تجد شخص محترف في مجال عملك أو حتى موظف أو اثنين يمكنهم العمل معك بحيث تقضي الجزء المهم من وقتك في إدارة العمل وتنميته بشكل أفضل.

    • اسباب القيام بدراسة مشروعك الخاص

    • كيفية عمل مشروعك الخاص

    • فرص النجاح

    1-اسباب القيام بدراسة مشروعك الخاص

    امتلاك الشغف والحماس للبدء بالمشروع.
     البدء بالمشروع في الوقت الذي يمتلك صاحبه عملاً آخر بشكل ثابت، وذلك لضمان وجود دخل قبل البدء بتحقيق الأرباح المرجوّة من المشروع، لأنّ ذلك يحتاج لفترة من الزمن.
     طرح الفكرة على الأشخاص المقرّبين، بما في ذلك الأصدقاء، والعائلة، والأقارب، وغيرهم، وذلك للاستفادة من أفكارهم.

    Group of People Sitting Indoors

    2-كيفية عمل مشروعك الخاص


    إيجاد فكرة المشروع:
    إن إيجاد الفكرة المناسبة للمشروع، تعتبر الخطوة الأساسية للبدء في تنفيذ المشروع، وللوصول لهذه الفكرة لابد من الاعتماد على العديد من العناصر، التي تساعد الشخص في إيجاد أفضل فكرة تناسب شخصه وتناسب المجتمع الذي يحيا به.
    حيث أنه لابد من التفكير في التطور التكنولوجي والتفكير في الخدمات، التي سوف يقوم بتقديمها من خلال مشروعه، كما أنه من الضروري أن يستعين هذا الشخص بخبرات من سبقوه في هذه الخطوة
    إعداد خطة العمل:
    يتم إعداد وتجهيز خطة عمل مكتوبة، تشتمل على كافة التفاصيل التي تخص المشروع، ويتم إعداد خطة العمل عن طريق اتباع بعض الخطوات، وتتمثل هذه الخطوات في الآتي:
    صفحة العنوان: في بداية الأمر لابد من اختيار اسم المشروع، على أن يكون اسم مميز يلفت انتباه من يسمعه.وضع الملخص التنفيذي للمشروع: يتم من خلاله تلخيص كل ما تشتمل عليه الخطة، وذلك من خلال كتابة وصف كامل للشركة.
    وضع الوصف الوظيفي للمشروع:
     يتم من خلال هذه الخطوة، تحديد نوع العمل الذي سوف يقوم به المشروع، والتوقعات المستقبلية له.
    وضع الخطة التسويقية للمشروع: لابد من أن يتم تحديد الأسواق، التي سوف يتم التعامل معها، والتي سوف يستهدفها المشروع، بالإضافة إلى تحديد أفضل طريقة لبيع وتسويق المنتجات أو الخدمات، التي سوف يقوم المشروع بتقديمها.
    دراسة السوق المنافس: يتم من خلال هذه الخطوة، دراسة سوق المنافسين للمشروع، ومعرفة كافة نقاط القوة والضعف لهم، والعمل على تقديم منتجات وخدمات مميزة عنهم.
    وضع خطة جيدة للتصميم والتطوير: يتم من خلالها تحديد المنتج، الذي سوف يتم العمل عليه، وتحديد أنسب الطرق، التي تعمل على تطوير هذا المنتج لتجعله مميز، بالإضافة إلى تحديد ميزانية خاصة بإنشاء هذا المنتج.
    التمويل: يتم من خلالها تحديد المصادر التي سوف يتم تمويل المشروع من خلالها ووقت توفيرها وكميتها
    عمل هيكل واضح للمشروع:
    تعتبر هذه الخطوة أحد أهم الخطوات اللازمة لتنفيذ المشروع حيث أنه يتم من خلالها تحديد هوية المشروع وما إذا كان مشروع فردي قائم بذاته أو أنه مشروع قائم على الشراكة، وكل ما يتعلق بالمشروع من مزايا وعيوب.
    التسويق الجيد للمشروع:
    من أهم الخطوات التي يعتمد عليها نجاح المشروع هو التسويق الجيد له وهناك العديد من الوسائل التي تستخدم للإعلان عن المشروع.
    حيث أنه إذا كان المشروع من المشروعات الصغيرة فإنه من الممكن الإعلان عنه والتسويق له عبر شبكات التواصل الاجتماعي بكل سهولة، وذلك نظرًا للإقبال الشديد عليها.
    أما إذا كان المشروع من المشروعات الضخمة فإنه لابد من تصميم علامة تجارية للمشروع على أن تكون مرتبطة بلوجو مميز، حتى يتم ربط المشروع بهذه العلامة التجارية في أذهان الناس مباشرةً.

    3-فرص النجاح

    التأكد من امتلاك فريق عمل متكامل يعمل بكل طاقته، من أجل المساعدة في حل المشكلات، التي يتعرض لها المشروع خاصةً في بدايته وخلق روح التعاون والألفة بينهم، وعدم وضع المسافات بين صاحب المشروع والموظفين، والتواصل الدائم معهم ورفع معنوياتهم.
     التأكد من إكمال كافة الشروط والالتزامات المالية الواجب توافرها قبل البدء في تنفيذ المشروع، والتي تتمثل في الحصول على التراخيص اللازمة والضرائب والتسجيل بالسجل التجاري، وذلك حتى يأخذ المشروع الشكل القانوني، ولحماية صاحبه من التعرض للمساءلة القانونية والغرامات.
    ضرورة الاستعانة بآراء الآخرين، وأخذ النصائح من الذين سبق لهم التعامل في التجارة ومع العملاء.
    إعداد خطة مالية للمشروع، يتم من خلالها توضيح كل ما يتعلق بالأمور المالية الخاصة بالمشروع.
     عمل دراسة جيدة تشتمل على أفضل الطرق التسويقية التي تناسب المشروع، والتي تعتمد على معرفة الشريحة المناسبة من الأشخاص التي سوف يتعامل معها المشروع.
     العمل على توفير أكبر سيولة ممكنة؛ لأن توافر السيولة في بداية المشروع أكبر دليل على نجاح العمل التجاري.
    العمل على التفكير الدائم في إيجاد طرق جديدة لتحديث، وتطوير المنتج بشكل جيد، وذلك لجعل المشروع مميز عن غيره.
     البحث عن نوع تجارة جديد، حتى تجعل  المشروع  مميز عن غيره من المشاريع، كما أنه من الضروري البحث عن أفضل الشركات للتحالف معها.
    اجمع فريق متميز ليعمل معك. لو اقتضى الأمر عيّن محاسب عام مُعتمد جيد، ومحامي جيد. لو كنت تستثمر في العقارات، اعمل مع سمسار محترف وناجح وحَسَن السُمعة.
    آراء العملاء:
    يتشجع العملاء بقراءة مقالتنا لأن ملئ بالاهمية والمعلومات الكافية لقيام بمشروعك الخاص وتجعلهم فى حالة من الطمأنينة والاستقرار عند بداية تنفيذ المشروع .
    متحمس العديد من الشباب بتنفيذ كل الخطوات التالية لبدء المشروع بكل امان وسهولة دون خوف أو قلق فالديهم مرجع متكامل من كل الخطوات ليتمكنوا من تخطيط وتنظيم وتنفيذ أى مشروع خاص .
    تسود حالة من التفاعل الإيجابي من العديد من الشباب عند قراءة هذه المقالة المتميزة المشبعة بكل الخطوات والمعلومات الجيدة التى تساعد على تخطيط وتنفيذ مشروعك الخاص
    Read more